النظام السعودي يُسخّر أمواله لقمع معارضيه بالخارج

برقيات مسربة… النظام السعودي يُسخّر أمواله لقمع معارضيه بالخارج

كيف سخر النظام السعودي إمكاناته المالية بل وصفقاته العسكرية والتجارية الفاسدة ؛ ومارس ضغوطا دبلوماسية مكثفة مع الدول الغربية من أجل تسليم المعارضين للنظام الموجودين في الخارج والتضييق عليهم ؛ وذلك على غرار أي نظام ديكتاتوري قمعي لا يحترم حقوق الإنسان

السعودية صنعت الإرهاب وتدّعي مكافحته

برقيات مسربة… السعودية صنعت الإرهاب وتدّعي مكافحته

تؤكد الوثائق ان النظام السعودى نجح فى استغلال شماعة أو بعبع الإرهاب أبشع استغلال بقصد تطبيق سياسات وممارسات البطش والقمع والتغييب؛ بعد أن غضت العواصم الغربية نظرها عن تلك الانتهاكات السعودية الخطيرة؛ بحق الجميع “مواطنين ومقيمين” بذريعة محاربة ما يسمى بالارهاب الاسلامى

مؤامرة سعودية - إماراتية لتثبيت حكم العسكر في مصر

برقيات مسربة… مؤامرة سعودية – إماراتية لتثبيت حكم العسكر في مصر

توضح البرقيات انسياق السفير السعودي أحمد القطان خلف أطروحات الفلول ووجد في الأمير سعود الفيصل مؤيدا لما يذهب إليه، حيث كانت المملكة تطرب لسماع أنباء الفوضى في مصر والتي تكللت بمؤامرة سعودية إماراتية لإجهاض الثورة المصرية بالتعاون مع العسكر في مصر.

السعودية لاتمتلك خطة واضحة لمواجهة المتغيرات في لبنان

برقيات مسربة… السعودية لاتمتلك خطة واضحة لمواجهة المتغيرات في لبنان

الرياض لا تمتلك خطة واضحة لمواجهة المتغيرات اللبنانية الداخلية ، وباستعراض البرقيات يتبين أن الرياض لا تملك الأدوات التي تمكنها من استعادة دورها الإقليمي بسبب سياساتها الضبابية .

كيف جندت السعودية أدواتها من أجل احتواء الربيع العربي وثورات الشعوب والسعي لإجهاضها، خاصة ثورة مصر.

برقيات مسربة… السفارات السعودية جندت نفسها لإجهاض الثورات وشراء الذمم

اتبعت السعودية في سبيل احتواء الثورات العربية عدة طرق، منها: استكتاب المفكرين المحللين من الأنظمة الساقطة. شكلت الثورة المصرية مفاجأة للسعودية حاولت استيعابها، ولم يكن الاستقبال المبكر من الملك عبدالله بن عبدالعزيز للرئيس المنتخب محمد مرسي يعني ترحيبا ومساندة سعودية خالصة لمصر الثورة.

دعم قطر للشعوب العربية أصاب السعودية بحالة هيستيرية

برقيات مسربة… دعم قطر للشعوب العربية أصاب السعودية بحالة هيستيرية

ان قطر كانت على الدوام تحت المجهر السعودي ومتابعة لكل شاردة وواردة وان هذا لم يكن غائبا عن السلطات القطرية واستوعبت ذلك وتغاضت عنها بل وتجاوبت مع طلباتهم رغبة في تحسين العلاقات وطمأنتهم ورغبة في الابتعاد عن المناكفات.