ما لم تقله السعودية بعد قصفها وانتهاك أمنها وسيادتها

ما لم تقله السعودية.. التي قُصف أعز ما لديها، من موارد، وهي عاجزة تماما عن الدفاع عنها.
ولم تفعل غير النواح والصياح.
ومحاولة تأليب العالم ضد إيران.
والعمل الدؤوب لإبعاد الحوثيين عن الصورة.
حتى لا تبدو أصغر مما عليه.
ويستهدفها فقراء شبه عراة.
من صحارى اليمن وجباله.
فهي تريد أن تصوّر للعالم بأنها أكبر من أن يستهدفها الحوثيون.
على الرغم من أنهم لم يتوقفوا يوما عن قصف مطاراتها.
ومنشآتها الأخرى.
لكن السعودية التي قالت الكثير.
لم تقل الأهم.

ما لم تقله السعودية سياسيا وعسكريا


بسبب سعيه للسيطرة على الحكم ، بأي ثمن، جرد ابن سلمان السعودية من جميع أركانها التي تعب أسلافه في بنائها.
فقد أضعف الجيش بإقالته لكبار الضباط الذين كان يشك في ولائهم له.
ومكّن ضباطا لا يفقهون في العسكرية الا عقد صفقات السلاح بلا أي استراتيجية.
مقابل حصولهم على العمولات.
التي يسيل لها لعابهم.
غير أن ابن سلمان لم يبعد الضباط المؤهلين فحسب.
بل أبرز الذين يمتلكون خبرات أمنية ومخابراتية أيضا.
والذين كانوا يمكن يجنبوا المملكة مثل هذا الاستهداف.
مثل أشهر رجال الأمن السعودي، على الإطلاق.
محمد بن نايف.
الموضوع داخل سياج حديدي منذ عدة سنوات.
خوفا منه.
رغم علاقاته الواسعة.
ونجاحة السابق في القضاء على الإرهاب.
وخلق علاقات متينة مع أجهزة المخابرات العالمية.
ومقدراته الجيدة في الحصول على المعلومات.
وتجنب الأحداث قبل وقوعها.
وقد أسهم غيابه وغياب العسكريين والأمنيين الأخرين المؤهلين كل ذلك في جعل المملكة مكشوفة بسبب ضعف أنظمتها الدفاعية.

رغم الصرف على الجيش السعودي، الذي يتجاوز صرف دول كبرى مثل روسيا، وفرنسا، وألمانيا، وبريطانيا.
كما يكشف هذا القصف أيضا، وتضارب معلومات السعودية حول مصدره، والأسلحة المستخدمة فيه، ضعف الأجهزة المخابراتية السعودية.

ما لم تقله السعودية اقتصاديا


تعتمد رؤية ٢٠٣٠ لتنويع مصادر الاقتصاد على طرح جزء من أسهم أرامكو في البورصات.
وبعد محاولات عديدة للاكتتاب في البورصات العالمية، أقال ابن سلمان مدير أرامكو.
وعين أخاه مديرا لها.
وقرر طرح أسهم أرامكو محليا.
لكن قبل أسابيع قليلة من بدء الاكتتاب المحلي، قصفت الطائرات.
التي لم تعرف السعودية مصدرها حتى الأن مصافي الشركة.
لتطلق رصاصة الرحمة على طرح أسهم أرامكو محليا، وعالميا أيضا.
فمن يشترى أسهما في شركة يمكن لمنشآتها أن تتعرض إلى قصف في أي وقت؟
هذا بعض مما لم تقله السعودية بعد قصفها واستباحتها.