زوجة معتقل في السجون تطالب السلطات السعودية بالإفصاح عن مصير زوجها

زوجة معتقل في السجون تطالب السلطات السعودية بالإفصاح عن مصير زوجها

زوجة معتقل في السجون تطالب السلطات السعودية بالإفصاح عن مصير زوجها: طالبت زوجة المعتقل في السجون السعودية «أحمد مطر لافي العنزي» بالضغط على السلطات السعودية للإفصاح عن مصير زوجها، المعتقل منذ 3 سنوات، بعد تعرضه للتعذيب وانقطاع أخباره. وعبر مقطعي فيديو بثهما حساب «معتقلي الرأي» على «تويتر» الثلاثاء، قالت «نورة العنزي» إنها ضاقت بها السبل واضطرت للخروج بهذا المقطع لأنها لم تجد مساعدة من المباحث أو الإمارة أو مكتب وزير الداخلية.

 زوجة «أحمد مطر لافي العنزي» المعتقل في السجون السعودية تطالب السلطات السعودية بالإفصاح عن مصير زوجها و تقول أن زوجها اعتقل مرتين، في المرة الأولى سبع سنوات، قبل أن يتم تبرئته من التهم المنسوبة إليه، ثم اعتقل بعد 4سنوات من الاعتقال الأول وذلك قبل 3 سنوات. وحول تفاصيل الاعتقال قالت «نورة» زوجة معتقل في السجون، إنهم «حضروا وقت الظهر، كانوا مسلحين ومقنعين، واعتدى أحد رجال الشرطة على ابنتي لأنها كانت تبكي وتريد أن ترى أباها وقت الاعتقال».

وأضافت زوجة معتقل في السجون أنه «عندما تم اعتقاله ذهب إلى تبوك ثم إلى قصيم وجدة»، وفقط سمح لها بزيارته مرتين في تبوك خلال الـ 3سنوات اعتقال. وعن حال زوجها عند زياتها له قالت «كان وجهه أصفر وكانت عيناه كالضائع وكان مضروبا على ظهره وقال لي إن الضابط يريده أن يعترف بشيء لم يفعله».

ولفتت «نورة» زوجة «أحمد مطر لافي العنزي» المعتقل في السجون السعودية على أنه بعد شهر واحد من مكوثه في تبوك تم نقله إلى القصيم وجدة ولم يسمح لهم بالزيارة أبدا، مستدركة أنه «بعد 3 سنوات استدعيت أمه وولده وأخته للزيارة التي كانت من مالهم الخاص».

واختتمت «نورة العنزي» زوجة أحمد مطر المعتقل في السجون السعودية مقطع الفيديو بمناشدتها أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة ومن يخاف الله واليوم الآخر «لمساعدة المعتقلين فهم يتعرضون للإيذاء النفسي والإيذاء الجسدي ويمنعون من الاتصالات ويمنعون من الزيارات ويمنعون من كل الحقوق». وقالت «العنزي» إن إحدى بناتها تعاني من التوحد، وابن آخر مصاب بمتلازمة «بهجت»، وهي مرض نادر وشكل من أشكال التهابات الأوعية الدموية.