ثلاث نساء يصفعن ابن سلمان في يوم واحد

ثلاث نساء يصفعن ابن سلمان.. في يوم واحد (يوم الثلاثاء) ويعدنه إلى جحره، ملوما محسورا، بعد أن نفش ريشه، وسط زعماء الدول العشرين الكبرى، في اليابان، الأسبوع الماضي

صفعة نيكي مناج
وتظل صفعة المغنية الأميركية، نيكي مناج، الأعلى دويا، لشهرتها الكبيرة، ولأن مئات الملايين من البشر يتابعون أخبارها بدقة، في كل أنحاء العالم.

وكانت هذه الشهرة هي ما يسعى اليها ولي العهد السعودي، ليوهم البشرية بأنه منفتح على العالم، وليس معزولا، بسبب جرائمه التي لم يسبقه عليها أحد في القرن الحديث.

لكن مغنية الراب والبوب الأميركية صفعته صفعة لم يوجهها له أحد من قبل، بالغائها الحفل الذي كان مقررا لها إحياؤه في الثامن عشر من الشهر الحالي، بمدينة جدة.

وتستمد صفعة نيكي مناج لمحمد بن سلمان قوتها من أنها بررت الغاءها الحفل بوقوفها مع ضحايا ابن سلمان من النساء، والمثليين وغيرهم.

أي أن نيكي تقف على الجانب الآخر من ابن سلمان، جانب المظلومين.

صفعة أنييس كالامار
خبيرة الأمم المتحدة، أنييس كالامار، تحدثت في لندن، يوم الثلاثاء أيضا، عن ضرورة تحرك العالم، للإجراء تحقيق دولي في اغتيال جمال خاشقجي، في تركيا، العام الماضي.

وعلى العكس من صفعة نيكي مناج، ستظهر آثار صفعة أنييس في المستقبل، لكنها ستكون الأقوى.

فقد بدأت الخبيرة الدولية حملة لخنق ابن سلمان، وربما فرض عقوبات ماليه عليه، لدوره في اغتيال الصحفي السعودي.

هذا إن لم يلق عليه القبض خارج بلاده، لمحاكمته في محكمة دولية.

صفعة حصة بن سلمان
الصفعة الثالثة التي تلقاها ابن سلمان هذا الأسبوع حدثت يوم الثلاثاء أيضا، لكنها من باريس هذه المرة.

ولأن صفعة الأقربين أشد إيلاما، فلا بد أن ولي العهد الشاب قد فقد وعيه، وهو يرى أخته، حصة، تدان مثلها مثل أي مجرم آخر، لضربها، واهانتها عاملا من أصل مصري، في فرنسا.

فقد ادانتها محكمة في ذلك اليوم المشؤوم عند ابن سلمان، والسعيد عند كل بشر سوي، بجريمتها التي ارتكبتها في عام 2016، وظنت أنها نفدت منها، لكن فرنسا ليست السعودية، ليفعل أبناء سلمان بالمساكين ما يشاؤون ثم ينجون بفعلتهم.

وقررت المحكمة أن الأميرة حصة مذنبة، ويجب سجنها ستة أشهر على الأقل.

وكشفت هذه القضية ممارسات أبناء سلمان ضد عامة الناس.

وسيجد ابن سلمان نفسه تحت الأضواء في كل سفرياته خارج البلاد بسبب هذه السابقة.
وبتلقيه هذه الصفعات الثلاث من هؤلاء النسوة يعود ابن سلمان إلى جحره منبوذا يهرب منه العالم بسبب ما ارتكبت يداه، في حق الملايين من الأبرياء، في السعودية، واليمن وليبيا، والسودان، وغيرها.